فوبيا سقوط الدولة

183

"الفوبيا" هي مرض نفسي  يعرف بأنه خوف متواصل من مواقف أو نشاطات معينة عند حدوثها أو مجرد التفكير فيها أو أجسام معينة أو أشخاص عند رؤيتها أو التفكير فيها.

 الخوف الشديد والمتواصل بيخلي الشخص المصاب عادة يعيش في ضيق وضجر لمعرفة بهذا النقص .

ويكون المريض غالباً مدركاً تماماً بأن الخوف اللي بيصيبه غير منطقي ولكنه لا يستطيع التخلص منه بدون الخضوع للعلاج النفسي لدى طبيب متخصص .

فيه أنواع كتير جدا حددها الطب النفسي للفوبيا منها الفوبيا الاجتماعية واللي بتخلي المريض انطوائي وخايف يقرب من الناس ، وفوبيا الاماكن المفتوحة والمساحات الواسعة ، والفوبيا البسيطة زي الخوف من الحيوانات والمرتفعات.

الاحصائيات بتقدر نسبة مرضى الفوبيا في العالم بحوالي 1% ، لكن أغلبهم بيحاولوا يتجنبوا مسببات الفوبيا بدون علاج عند مختصين .

بتتشابه أعراض الفوبيا بأنواعها ومن ضمنها الشعور بالهلع و التعرق الشديد واضطرابات التنفس ومعدل نبضات القلب وممكن توصل لحالات اغماء .

العلاج النفسي للفوبيا بيتدرج حسب نوع الفوبيا ودرجتها ، بداية من العاب ذهنية ونفسية للوقوف على حقيقتها ، لحد العلاج النفسي الكامل عند طبيب في الحالات الأصعب .


في مؤتمر الشباب الأخير بمكتبة الاسكندرية ، الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ، طلب من الاعلام انه يعمل "فوبيا سقوط الدولة" عند الشعب المصري خلال المرحلة اللي جاية .

و ده أثار نقاش في السوشيال ميديا حول فكرة الدعوة لزرع أفكار مريضة عن طريق الاعلام ، بمعنى استخدام الاعلام لزرع أفكار في وعي الجماهير ، تجيبلهم حالات هلع من سقوط الدولة .

وبقت فيه أسئلة ، ليه رئيس الجمهورية عايز الشعب يكون مريض بفوبيا سقوط الدولة ، وهل الخوف المرضي ده هو اللي هيحمي الدولة من السقوط ؟؟

ويبقي هنا السؤال الأهم هل المجتمع الواقع تحت سيطرة الخوف المرضي هو مجتمع ناضج واعي عاقل يمكن الإعتماد عليه ؟

ام مجتمع ضعيف مريض واقع تحت سيطرة الأوهام حتي اصبح لا حول له ولا قوه ؟؟


تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك