المقاطعة الدبلوماسية

282

قطع العلاقات الدبلوماسية إجراء عقابي يعبر عن موقف الدولة التي أصدرته بأنها لا تجد مصلحة لها، ولا رغبة لديها في استمرار علاقتها بالدولة التي ستقطع معها العلاقات، أن هذا القرار لا يعني اندلاع الحرب  ، لكن يتبعه إغلاق آلية التواصل بين البلدين والممثلة في السفارات والطاقم الدبلوماسي بها، ويتم على أثره استدعاء السفير وأعضاء السفارة واحيانا ينتج عنها عزلة تامة للبلد ما يضعف موقفها في الساحة الدولية"

 "في حالة قطع العلاقات الدبلومسية يمكن للبلد أن تطلب إجلاء رعايا الدول التي أعلنت قطع علاقتها معها، ويمكن أن تستثني إجلاءهم، وفقًا للاتفاق المنصوص بينها وبين الدول المعنية بهذا الشأن".

في حالة التشديد القصوى لا يُرفع علم الدولة التي تم قطع العلاقات معها على سفارة التي أعلنت القطيعة أن في هذه الحالة يتم رفع علم الدولة التي ترعى مصالح الدولتين بالاتفاق، إضافة إلى تحول السفارة إلى مجرد قسم لرعاية مصالح الجاليات.

و كل دولة ملزمة بحماية المباني السيادية الخاصة بالدولة الأخرى على أراضيها، لأن قطع العلاقات لا يعني أنها لن تعود مرة أخرى، بل هو مجرد إجراء احتجاجي، وإذا زالت أسباب الخلاف ستعود العلاقات.

ويتولى طرف ثالث رعاية مصالح هذه الدول داخل الأراضي التي تم قطع العلاقات بها والعكس، على أن يتم اختياره بالاتفاق مع البلدين المعنيين بهذا الأمر، كأن تختار مصر دولة اليونان لرعاية مصالحها داخل قطر بالاتفاق بينهما كما حدث مؤخرا . 


تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك